كتبت ريم الجازي :أعذروا حكومتكم يا سادة!

22

التمسوا لحكومتكم عذراً
فلو كنتُ مكانها لفعلت نفس الشيء و لصببت اهتمامي على حالة الطقس كما فَعَلَت و لغزوت هواتف المواطنين برسائل التحذير ذاتها …اعذروها ، فهو فصل الشتاء .. و ما أدرانا ما الشتاء…..

نعم ، لو كنت مكانها لوضعت أولويات الاقتصاد جانباً و لتناسيت جميع من سُجِن من معتقلي الرابع و لحمدت ربي كثيراً لانه في هذه السماء الواعدة سُحُب قادمة …
لو كنت مكانها لحذرت من السيول و حتى من البراكين و الزلازل و لنشرت الخوف من احتمال فروغ المتاجر من السِلَع و ربما كنت سأكتب خاطرةً عن آخر “ربطة خبز ” في المخابز .. فعلّها استطاعت أن تحرّك الاقتصاد لو ليومٍ
واحد…

التمسوا عُذراً لها، لأنني أنا أيضاً -في زمنِ الباص السريع الخفي- كنت سأقِصّ للإعلام عن “آليات لثلوج عمّان”حتى يشعر المواطن بنعمة “الأمان”.. فهذه الأخبار وحدها كفيلة بإقناع المتظاهرين أن يختبئوا في منازلهم فيشعر المسؤول هنا أيضاً بنعمة “الأمن”….فالمدارس عطلت دوامها و الجامعات علقت يومها ، و الدفاع المدني أعلن خطة الطوارئ فهذا بحد ذاته انتصار ..

أعذروها ، ففي زمن انعدام الفرص هذه هي الفرصة الذهبية لها ، فنحن قد يفرقنا الكثير و لكن حتماً سيجمعنا المطر ..
أعلم يا معشر الأردنيين أنكم سئمتم من تضخيم قصصٍ كالثلج و حوادثٍ كالتي حصلت في الدوار السابع… و لكني أرجوكم أن تلتمسوا لحكومتكم عذراً فهي تنوي أخيراً أن تدير أزمة “لم تأتي” و عاصفةٍ عرقَلَ مجيئها الكلام…


Warning: Division by zero in /home/tajcom/public_html/wp-includes/comment-template.php on line 1382

التعليقات مغلقة.