ظاهرةالتشاؤم العامة صنعتها الحكومات ومؤسساتها

يوميات :محمود الدويري

14

تاج:

في الاردن هنا يطغي على المشهد العام (سوداوية) وتشائم من الاقتصاد حاليا ومستقبلا ويكاد يكون مشهدا عاما شارك بصناعته الحكومات وميسوري ومحدودي الدخل والمهنيين والتجار والمستثمرين في كل القطاعات دون استثناء ،الحالة تزامنت مع مصطلحات اندلعت وتنامت بطريقة مدهشة وعجيبة مثل الفساد الحكومي وهروب الاستثمارات والقوانين والانظمة الحكومية الى جانب المصالح الخاصة والفئوية والاصطفاف كل وهواه 

هذا لا يعني وجود تعثرات في الاقتصاد الحكومي العام ولا يعني كذلك عدم ظهور انكماشات في الاقتصاد الخاص في قطاعات ينتج عن قرارات وادارات خاطئة سببها حكومة او قطاعات خاصة 

بالعموم الكل يشكو حكومة وشعب والكل يسأل وينظر الى اين ؟

يبقى في المشهد ظاهرة لا اجد لها تفسير !!!؟

-اقبال على البيع والشراء في كل القطاعات وازدهار بالسفر وتزايد في مدخرات البنوك وتزايد ملحوظ في المولات والمطاعم والاتصالات والرفاهية  لا يمكن ان ينكرها احد وانا شخصيا تثيرني واتوقف كثيرا لرصدها ومعرفة اسرارها بظلال موجات الشكوى المتواترة وبعد محاضرة القاها تاجر صديق تحدث فيها عن جمود في الاعمال التجارية بعد ان هنئته بشراء سيارة جديدة من الخيال وبقيمة فلكية وقد ضمها لاسطول سياراته الخاصة ،وشكوى الحكومة بوقت تتعامل فيه مع مترفيها بسخاء في الداخل والخارج بعقود  ايضا فلكية لا تدفعها دول غنية لموظفيها ومحظوظيها ونوابها واعيانها ومحاسيبها ،

مشهد متناقض ,شكوى من قصور في المال واسراف في المصروفات الفاضية غير المنتجة ،هنا اقصد الحكومة ومؤسساتها والشعب …وقد بت اشك ان هناك طرف او اطراف مجهولة ….لها يد في الحالة 


Warning: Division by zero in /home/tajcom/public_html/wp-includes/comment-template.php on line 1417

التعليقات مغلقة.